قبيلة تجكانت في اسطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قبيلة تجكانت في اسطر

مُساهمة  Admin في الأربعاء يناير 19, 2011 12:30 am

center]hgsgh

بسم الله الرحمماني الرحيم


منتديات صفاء


كنت باحدى المنتديات ووجدت تعريف لقبيلة عريقة جدا وبما اني انتمي لهده القبيلة نقلت لكم هدا التعريف

قبيلة تاجكانت من أقدم قبائل الملثمين (لمتونه) وأكثرها عددا وعددا. قيل إنها كانت ربع جيش المرابطين. تعرف فيه بلمتونه الأبرار. نسبة إلى جدهم جاكن أو جاكر الأبر. وليس هو جاكر المعدود في الأربعين السادة. لأن ذلك كردي ولعله سمي به تبركا كما هو من العادات التقليدية. وفي بعض التواريخ أنه كان جيش منهم في القرن الهجري الثامن يقاتل أو يغير في منطقة توات مما يدل على أقدميتهم وكثرتهم.
ولما وضعت حرب المرابطين أوزارها أسس تجكانت قريتهم "تنيگي" في القرن السادس الهجري وأقاموا بها قريبا من أربعة قرون في غاية ما يكون من العمارة والدين والعلم والمال والعدد. وقد روينا عن العلامة اباه بن محمد الأمين اللمتوني أن أكثر بقاع الدنيا علما إذ ذاك مصر وتنيگي. ومن الحكايات السائدة أنها كانت فيها ثلاثمائة شويبة فارقة تحفظ الموطأ. وفي بعض الحكايات تحفظ المدونة. ويحكى أن غناء العبيد فيها على الدفوف كان بمقامات الحريري.
ثم وقعت بينهم الحرب العظيمة التي أسفرت عن خرابها وتفرق سكانها أيدي سبا حول سنة: 1062هـ. وسبب هذه الحرب أن فتى من أعزاء القبيلة سفيها اعترض الطريق ذات يوم ومد رجليه في باب السوق وقال لايمر أحد إلا من تحتها، فأرادت جارية، قيل إنها لاله بنت سيدي محمد الصغير بن سيدي أحمد البكاي بن سيدي امحمد الكبير جد جماعة كنته وأمها من لگواليل. فلما طأطأت رأسها لتمر من تحت ساقيه ضغط بهما على عنقها فوقع فمها على الأرض وسقطت ثناياها. فحملتها إلى خالها أعمر أگوگْ: رئيس لعثامنه من لگواليل يومئذ فجاء مشتملا على سيفه فقطع ساقي الفتى، فاشتعلت الحرب بين الفريقين: لگواليل من جهة وسائر القبيلة من جهة أخرى. ودامت الحرب سنة: كاملة، أسفرت عن هزيمة لگواليل ومقتل أكثرهم. قيل إن أعمر أگوگْ خرج من تينيگي بخمس وستين طفلا يتيما كلهم يكنيه "يبه". ومكث بهم يربيهم ويدربهم على الحرب 15 سنة: وقيل ثلاثين سنة. فلما رأى فيهم كفاية لقيادة الجيش استنجد بعض ملوك البربر فأمده بجيش جرار وجعل قواده يتامى لگواليل. فلما قرب من قرية تينيگي تنكر ليلا وجاء إلى أمة له وأمرها أن تعمل طبلا. فامتثلت في أسرع وقت وأقامت طربا عظيما اجتمع عليه الأحداث من كافة أنحاء القرية. ودام الطرب حتى كان آخر الليل فتساقط الأحداث نوما. فقتل الجيش منهم عددا كبيرا. ثم عمد أعمر أگوگْ وبعض الجيش إلى المسجد ووقف على أبوابه يقتل من جاء لأذان السدس. فقتل منهم في تلك الساعة عددا كبيرا. ولما اتضح الصبح أذن وكان جهوري الصوت. وفي آخر الأذان قال: "صبحكم الويل". قيل إن أربعين حاملا أسقطت عندما سمعت صوته.
واشتعلت الحرب بين الجيش والقرية سنتين. وأسفرت عن انتصار لگواليل على القرية. فاحتلوها عنوة وتفرق سكانها. فذهب معظمهم إلى بلاد الحوض وأفله حيث نزل على العروسيين في تگبه. كما سنوضح قريبا إن شاء الله وتفرق باقيهم. فمنهم من استوطن بزمور وهم الذين أسسوا تندوف أخيرا. ومنهم من استوطن في بوادي أزواد وهم الوسره ومن والاهم. ومنهم من استوطن بالسينغال وبقيتهم الآن تدعى "بابوات" لا تزال معترفة بكونها من أصل جكني. والبعض منهم استوطن في بلاد الترارزه وهم أولاد موساني وبعض من الرماظين وبعض من الزلامطه وأهل الحاج المختار. أما الأفراد الذين اختفوا في القبائل مثل أهل أيوب في تاگانت، وأولاد ابراهيم في أولاد ادليم، وإيديلبَه في ولاته
l
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 114
تاريخ التسجيل : 08/02/2010
الموقع : ارض السلام والجمال والحب والمحبة

http://safasafa.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قبيلة تجكانت في اسطر

مُساهمة  ايمان في الثلاثاء يناير 25, 2011 9:50 pm

hالموضوع كتيير حلو merci boucoup Wink Wink Wink Wink Wink Wink Wink
avatar
ايمان

عدد المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 29/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى